Suivez nous

Médias

جمعية صحفيي الجزائر العاصمة تندد بإستهداف الصحفيين خلال المسيرات

Publié

le

نددت جمعية صحفي الجزائر العاصمة في بيان صحفي، بالاحداث الاخيرة التي عاشتها الأسرة الإعلامية، من تعرض بعض الزملاء الإعلاميين خاصة ممثلي وسائل الإعلام إلى العنف اللفظي والجسدي غير المبرر نهائيا، أين اكد رئيس الجمعية سليمان عبدوش ان الصحفي اليوم صار بحاجة للامن اكثر من اي وقت مضى.

ولعل الأحداث الاخيرة التي شهدتها الأسرة الإعلامية، عجلت بإصدار جمعية صحفيي العاصمة لهذا البيان، أين صارت مهنة المتاعب مستهدفة من دون أسباب واضحة، حيث تعرض العديد من المراسلين إلى اعتداءات لفظية وجسدية أثناء ادائهم لمهامهم، اذ صار من الضروري حسب البيان، توفير الأمن وتمكين الاعلاميين من أداء مهامهم في نقل الحقيقة للجمهور بكل موضوعية وحيادية.

وعبر رئيس الجمعية « سليمان عبدوش » خلال نفس البيان عن اسفه الشديد لتعرض الصحافة إلى هجمة شرسة من أطراف معروفة وأخرى مجهولة تسعى إلى زرع الفتنة بين المواطنين والصحفيين، تزامنا مع الحراك الشعبي السلمي المطالب بالتغيير، أين صارت الصحافة متهمة بعدم قيامها بدورها، حيث أكدت جمعية صحفيي الجزائر العاصمة أن الإعلاميين يقومون بدورهم المنوط بهم في نقل الحقيقة، في حين توضح أن بعض وسائل الإعلام تحاول مجانبة الحقيقة التي يشهدها الشارع الوطني، وتقلل من مطالب الحراك الشعبي السلمي المطالب بالتغيير، وتسيئ لصورة الإعلام الوطني النزيه.

وفي هذا الصدد تحث الجمعية كل الصحفيين إلى التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية والطائفية التي قد تثير الفتنة، وتحذر من الانسياق وراء مصالح شخصية لا تخدم المصلحة الوطنية، ويدعوهم إلى جعل المصالح العليا للدولة والوطن في المقام الأول، إنطلاق من المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد وتقتضي الحيطة والحذر من المعلومات المغلوطة التي من شأنها إثارة الإختلاف بكل أشكاله.

Commentaires
Publicité
Cliquez pour commenter

Laisser un message

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *