Suivez nous
Youcef Ibrahim Zaghba Youcef Ibrahim Zaghba

Portraits

القنوات الأجنبية هي هدف الكثير من الصحافيين وهذا حقهم

Publié

le

من هو يوسف زغبة ؟

يوسف زغبة شاب جزائري من مواليد سنة 1991 خريج جامعة الجزائر 3 بشهادة ماستر علوم سياسية و صحفي بقناة البلاد. مشواري مع التقديم سبقه مشوار في الميدان طوال اربع سنوات أين كنت اقوم بتغطية مختلف النشاطات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الاحتجاجات و غيرها من الاحداث .

حاولت ان استغل عملي هذا في مؤسسة البلاد في تكوين خلفية اعلامية حول الاحداث الوطنية و تطوير اسلوب الحوار و النقاش. بعدها التحقت بإعداد و تقديم ركن في حصة « بلا قيود » و من هنا كانت الانطلاقة. تشرفت بثقة المسؤولين من القناة إذ كلفت بإعداد و تقديم برنامج « البلاد اليوم » و في سنة 2017 أطلقنا برنامج « تشريعيات 2017” الذي كنت ايضا المسؤول عن الإعداد و التقديم. بالرغم من أن الصحفي لا يملك حياة عادية فكل حياته انتباه وتحليل ومتابعة للقضايا التي تهم الرأي العام إالا اني احاول ان اغتنم الوقت رفقة العائلة الصغيرة والكبيرة

تعتبر من اجرأ الصحفيين الشباب على البلاتو و على مواقع الاتصال الاجتماعي. كيف ذلك خاصة مع حملة الاعتقالات الاخيرة ؟

في رأيي المتواضع الجرأة في النقاشات و المحاورة لابد أن تلتزم بحدود احترام الطرف الآخر. عندما تلتزم بأخلاقيات المهنة و احترام عقل المشاهد ستتبادر الى ذهنك اسئلة من شأنها تنوير الرأي العام. فيما يخصني، اثناء اعدادي لكل اسئلة نقاشاتي افكر بعقل صحافي و أحاول ان اتقمص شخصية مواطن جزائري بسيط من الجزائر العميقة يريد معرفة حاضره و مصيره بكلام يتقبله العقل.

لقد سئمنا من لغة الخشب و بيع الكلام. أحاول ان اكون مباشرا لهذا الجأ احيانا الى مقاطعة بعض الضيوف كما أحاول أن اسلط الضوء مع كل حدث على الجانب الذي يهم المواطن . أتحمس دائما للمواضيع التي تمكنني من ايصال صوت « الزوالية » والمحقورين و الطموحين .أشعر بمسؤولية كبيرة تجاههم .علينا جميعا التصدي للظواهر السلبية داخل هذا البلد من الفساد إلى الفشل والعبث

هل تستهويك فكرة هجرة الصحفي الى قنوات أخرى خارج الوطن ؟

.من حق كل انسان الطموح. من لا يملك الطموح هو في عداد الموتى. القنوات الأجنبية هي هدف الكثير من الصحافيين وهذا حقهم

ماهي اكثر المواقف حماسية أو غرابة صادفها يوسف زغبة على البلاتو ؟

تعرضت لموقفين غاية في الغرابة. الأول عندما ضرب أحد ضيوفي الضيف الثاني بكأس ماء بعد نقاش حاد اضطريت إلى إنهاء حلقة البلاد اليوم بسبب الحادثة. حاولت حينها أن احتوي الوضع لكان خشية من ان تتأزم الأمور اكثر انهيت الحصة قبل انتهاء وقتها الرسمي . حاولت أن أصلح بين الضيفين الا أن كلاهما كان مستمرا في التهجم على الثاني. فرافقت الاول الى خارج مقر المؤسسة والثاني بقيت معه حتى جفت ملابسه وهدأ قليلا بعدها ..لكن رغم ذلك بثت الحلقة احتراما لالتزامنا مع المشاهد الكريم .

الحادثة الثانية سؤال عادي ومحترم ..سألت رئيس حركة الاصلاح الوطني فيلالي غويني عن سبب انقلابه من المعارضة مع جماعة مزافران الى المطالبة بعهدة خامسة للرئيس بوتفليقة …فاتهمني بتوجيه النقاش وخدمة أجندة خصومه في الحزب وقرر الانسحاب وطالب بعدم بث الحلقة وهو ما رفضته . من حق الضيف الانسحاب لكن ليس من حقه منعنا من بث أي عمل احترمت فيه شروط العمل الاعلامي القانوني والمحترم …وبعدما انسحب الضيف انهيت الحلقة وتم بثها بشكل عادي

مؤخرا سافرت مع مجموعة من الصحفيين الى سيول و كنت الوحيد الذي تفردت بمقالك الذي كان بعيدا عن الاشهار المطلق. كيف أتتك الفكرة ؟

زيارتنا الى كوريا الجنوبية كانت في إطار رحلة منظمة من طرف شركة ال جي هدفها تجاري بحت ومن حق الشركة الاستثمار في الاعلام .. لكن حاولت أن اقدم للمشاهد الكريم جزئيات لن يشاهدها الا اذا تنقل بنفسه الى كوريا ..اسعى لوضع المشاهد في صورة تجعله يعيش الحدث ببساطة ليس بالصوت فقط بل حتى الصورة … أبحث دائما عن الزاوية البعيدة والعميقة التي إذا استطعت ان تصل إليها ستحمل معها فائدة للمتلقي ..الجزائري بطبعه فضولي يحب الاطلاع على الكواليس وحقيقة الاحداث غالبا ما تكون مخفية لهذا أبحث عنها .

حوار من اعداد صفاء سلام

Commentaires
Publicité
Cliquez pour commenter

Laisser un message

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Revue de presse

Revue de presse algérie

Programme TV

  • 21:00 Foot Show
  • 19:25 Kolchi adi ii
  • 20:45 Questions d'actu
  • 21:00 Iftah Kelbek

    A lire

    Media World

    Publicité

    Facebook